رزبلاگ مطالب مفید و خواندنی از سراسر وب

رزبلاگ : متفاوت ترین سرویس اشتراک مطالب جالب و خواندنی

Reviewed by Roza on Feb 1Rating: 5.0

الشيخ احمد بك عبدالعزيز ابو محمود ( اخو هدلة )

من عشيرة البوحداد من قبيلة الظفير

سوريا - ديرالزور - المدينة


ولد في مدينة ديرالزور عام 1875 م ، وتوفي عام 1915 م ، يعد كبير عشيرته ومرجعهم الرئيسي ، كما ويعد زعيم حزب الشرقيين الذي أسسه والده الشيخ عبدالعزيز بك المحسن البشار ، تاريخه يعد حافلا بالأحداث والإنجازات المهمة ، لعل ابرزها الانتفاضة التي قام بها ضد الدولة العثمانية  عام 1903 ، وذلك بسبب تعديهم على عدد من الديريين وضربهم لمرأة ديرية ، مما جعله يقوم بانتفاضة شعبية ضد الحكومة العثمانية في المدينة ، كان التقدم له في البداية ثم تمكنت الدولة العثمانية من التغلب عليه وحبسه لمدة سنة ونصف ، سجن فيها 10 اشهر في حلب و 6 اشهر في اسطنبول وشهرين تنقلات في الطريق ومناطق مختلفة ، وقد اصدرت الدولة العثمانية بحقه حكم التبحير وهو ربط الرجل على لوح من الخشب وإلقائه في البحر ،
لكن شاءالقدر أن احد السجانين يعرف احمد بك ويدعى( بيرم السجان) وتمكن ليلتها من تهريبه هو ومن معه وعاد سرا إلى ديرالزور ، ليجتمع بالقادة الوطنيين في المدينة ويخرج ابناء البلد بأكثرية ساحقة ومحاوطين السرايا ومرددين الهتافات المطالبة بإصدار العفو عن احمد بك وإعطائه لقب ( البيك )ومن بين المتظاهرين ( عارف العطية وجمعة الكردوش والكثير من الديريين ورددوا في الهتافة :
سبع دول واحمد ثامنهم
احمد بيج ولا تهتم
سيفك احمر ينكط دم
احمد بيج ارفع طاكيتك
يوم الحرب إحنا سواكيتك
احمد بيج اعمل طيارة
حط العوج براس الغارة
كل الحادي وماكلينا
نشهد بالله مازلينا


واضطرت الحكومة العثمانية للاستجابة لمطالب الشعب وقامت بالعفو عنه وإصدار لقب البيك ، كان هذا عام 1905م ،
كان رحمه الله حلالا لمشاكل اهل البلد ولا يرد احدا منهم ،
ويقصده الكل في ديوانه الكائن في حي دير العتيق المجاور لجامع الملا علي ،
ونتخم بما قيل في احمد بك من اشعار ديرية وعتابة فراتية في مدحه او في رثائه .
لوايا ياشعر راسي لوايا
يصوت البيج يرجد بالسرايا
من الفرا ما كفى عجينوا
من الخابور هاتولوا رواية
..............................
لفا غيم جديد وبان كلو
ونخت عظمي وذاب اللحم كلو
يطارش روح لاحمد بيج كلو
ترى الجنزير علم بالركاب
،،،،،،،،،،،،
هذا كان لسجين مظلوم استنجد باحمد بك فحرره من السجن ووضع القاضي الظالم محله ...
توفي رحمه الله بمرض الطاعون عام 1915 م
بشهر تشرين الثاني عاش احمد بك العبدالعزيز 40 عاما فقط لكنه ترك سمعة طيبة وعطرى في تاريخ ديرالزور .

تبلیغات
منوی اصلی
تبلیغات : @omid_samadbin
تبلیغات متنی